النجاح - كشفت تقارير جديدة أنَّ حركة حماس تعيش تخبطا كبيرًا وصراع أجنحة بسبب الأزمة القطرية والحصار الإسرائيلي وتجفيف عمل الأنفاق والتهريب على يد مصر.

وبحسب المعلومات المتواترة فإنَّ تقارب الحركة مع "محمد دحلان" يثير الانقسام بين حماس الداخل والخارج، كما إنَّ حماس في الضفة الغربية معترضة بشكل كبير على هذا التقارب.

وأكَّد مصدر مطلع تحدث لموقع "إيلاف" أنَّ قادة حماس خارج غزة مترددون بشأن (المصالحة) مع القيادي المفصول من حركة "فتح" "محمد دحلان"، أما حماس غزة فيشغلهم أمر المساعدات وتحسين أوضاع السكان في غزة قبل انفجار الغضب وتحركات الشارع الغزيّ الذي سيضر بسلطة حماس وقيادتها بالقطاع.

وأكَّد المصدر للموقع نفسه، أنَّ الحديث المتناقض من قادة حماس يدل على خلافات في قيادة الحركة بشأن عقد اللقاء مع دحلان الذي يعتبر العدو الأوَّل لحماس، وأيضًا يدل على بلبلة حماس في الأسابيع الأخيرة بسبب الأزمة القطرية وبسبب أمور ورد ذكرها آنفًا.

وبين المصدر أنَّ الحديث عن زيارة مرتقبة لإسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي للحركة إلى إيران هو كلام في الهواء، وأنَّ هنية لا يعتزم إطلاقًا زيارة إيران في الظروف الحاليَّة التي من أهمها تفاقم الأزمة الخليجية مع قطر وموقف تركيا منها والتحركات الأميركية تجاه السلطة الفلسيطينية.