النجاح - توفي المسن محمود مبارك العطاونة 56 عام بعد إصابته بجراح خطيرة مساء الجمعة نتيجة شجار عائلي بحي الزيتون بــغزة ليرتفع عدد القتلي إلي 3 حالات قتل من العائلة نفسها.

وكان شقيقان، توفيا مساء اليوم الجمعة، في شجار عائلي بحي الزيتون جنوب مدينة غزة.

وقال المتحدث باسم شرطة غزة، أيمن البطنيجي إن الشابين (محمد محمد العطاونة) و(أحمد محمد العطاونة) توفيا طعناً خلال شجار عائلي.

وأشار البطنيجي إلى أن الشرطة وصلت إلى مكان الشجار وتعمل على تطويق الأمر، كما فتحت تحقيقاً عاجلاً في الحادثة لمعرفة ملابسات الوفاة.
ونشب خلاف بين الأشقاء احمد العطاونة "24 عام" وأمجد العطاونة "21 عام" مع عمهم الذي يسكن معهم في نفس المنزل بسبب "مفتاح باب الشارع".

ووقعت مشادة بين الأشقاء وعمهم وأبنائه بسبب عدم العثور على مفتاح لباب الشارع المؤدي لمنزلهم.

وأوضح مصدر بأن خلافا نشب بينهم وبين عمهم اللذان يخاصمانه، على مفتاح باب البيت كونهم يسكونون في منزل مشترك، الامر الذي انتهى بطعنات بالسكين للاخوين مما ادى لمقتلهم على يد عمهم وابنائه.

وقال مدير الاستقبال والطوارئ في مستشفى الشفاء الدكتور أيمن السحباني، أن عم القتيلين، محمود العطاونة (56)، توفى بعد ساعة متأخرة من الحادثة متأثرا بجراحه، ليصبح عدد قتلى المشكلة ثلاثة بالإضافة لاثنين حالتهم خطرة وتم وضعهم في العناية المركزة.

ونفى السحباني وفاة حالة رابعة من نفس الأسرة، مؤكداً أن حالة وفاة طبيعية مصابة بالقلب توفيت لحظة الحادثة لشخص من عائلة أخرى داخل المستشفى، ونشرت على مواقع التواصل الاجتماعي أن الرابع يعود للأسرة نفسها.