النجاح - أدان الاتحاد الدولي للصحفيين اليوم الجمعة، اعتقال الصحفية تغريد أبو ظريفة، مطالبا أجهزة حماس بالإفراج عنها فورا.

وبذات السياق، قال الأمين العام للاتحاد أنثوني بيلانغر، في بيان له: "لقد أفزعنا اعتقال أبو ظريفة وما تم توجيهه لها من تهم مُبهمة وغير مُبرَّرة، ونطالب بالإفراج الفوري عنها دون قيد أو شرط."

كما وعبر الاتحاد عن مساندته للنقابة في إدانتها لاعتقال أبو ظريفة، مشددا أن هناك أجواء وإجراءات خطيرة زادت بشكل جدي ومثير لقلق حقيقي.

وكانت أجهزة أمن حماس قد اقتحمت منزل تغريد أبو ظريفة في بلدة عبسان جنوب مدينة غزة واعتقلتها في الثالث عشر من نيسان الجاري.

ومددت  اعتقالها  لمدة 15 يوما بتهمة "التخابر مع رام الله".

فيما أصدرت نقابة الصحفيين الفلسطينيين بيانا تندد فيه باعتقال الصحفية تغريد ابو ظريفة، واصفةً الاتهامات بالواهية وغير المقبولة.

كما نددت النقابة، وبقوة، بالقرار الذي اعتبرته انتهاكا صارخا للقانون الأساسي الفلسطيني الذي يكفل حق الصحفي بالعمل والتواصل.