النجاح - قال وزير المالية الفرنسي برونولو مير في مقابلة صحفية إن الاتحاد الأوروبي سيكشف النقاب الشهر الجاري عن خطط لفرض ضريبة على عائدات شركات التكنولوجيا العالمية الضخمة بمعدل يتراوح بين اثنين في المئة وستة في المئة.

وقال لو مير لصحيفة جورنال دو ديمانش: "سيتم الكشف عن توجيهات أوروبية خلال الأسابيع المقبلة. ستكون خطوة كبيرة. معدل الضريبة سيتراوح بين اثنين في المئة وستة في المئة.. وغالبا ستكون أقرب لاثنين في المئة من ستة في المئة".

وأضاف لو مير أن رده على من قد يقولون إن هذا الإجراء متواضع جدا هو "أنه نقطة بداية. وإنني أفضل نصا يتم تنفيذه بسرعة جدا بدلا من المفاوضات التي لا تنتهي".

واقترحت مسودة وثيقة للمفوضية الأوروبية الشهر الماضي ضريبة بناء على مكان العميل وليس الشركة. وستعتمد الضريبة على ما بين واحد في المئة وخمسة في المئة من "إجمالي الإيرادات المجمعة" للشركة.

ويهدف الاقتراح إلى زيادة فاتورة ضرائب شركات مثل أمازون وغوغل التابعة لشركة ألفابيت وفيسبوك والتي تتهمها دول الاتحاد الأوروبية الكبيرة بعدم دفع أموال تذكر من خلال إعادة توجيه أرباحها في الاتحاد الأوروبي إلى دول تنخفض فيها الضرائب مثل لوكسمبورغ وأيرلندا.

واقترحت حكومة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون فرض ضرائب على عائدات شركات التكنولوجيا العملاقة وليس على أرباحها من أجل الالتفاف حول مشكلة تحويل هذه الشركات أرباحها من البلد الذي اكتسبتها منه إلى دول تفرض ضرائب منخفضة.