النجاح -  وقع اتحاد لجان العمل الزراعي، أربع اتفاقيات تعاون لشق طرق زراعية في محافظة الخليل.

وتشمل الاتفاقيات شق طرق زراعية بطول 9 كلم في ثلاث قرى في يطا بمحافظة الخليل، وتقع جميعا ضمن المناطق المصنفة "ج"، ضمن مشروع حماية سبل العيش الزراعية الفلسطينية الضعيفة في جنوب الضفة الغربية، الممول من صندوق النقد العربي من خلال البنك الإسلامي، الذي يدار من قبل المجلس الاقتصادي للتنمية والإعمار "بكدار"، والمنفذ من قبل اتحاد لجان العمل الزراعي، بالتعاون مع وزارة الزراعة.

وأكد مدير عام اتحاد لجان العمل الزراعي فؤاد أبو سيف أن المناطق المستهدفة في المشروع هي من أولويات المؤسسة الحالية في المشاريع التنموية، وان الاتحاد سيعمل خلال السنوات المقبلة، على تنفيذ المزيد من المشاريع التنموية في هذه المناطق وتلبية احتياجات القسم الأكبر من المزارعين.

وأثنى رئيس بلدية الكرمل توفيق أبو ملش على الجهود التي يبذلها الاتحاد في مختلف المناطق بشكل عام، وفي بلدة الكرمل بشكل خاص، وأكد أن مشروع الطرق الزراعية الذي سينفذ في البلدة التي تعاني ومزارعيها من الاستيطان، سيساهم في الحد من معاناة المزارعين ويسهل وصولهم إلى أراضيهم.

ولفت إلى أن شبكة الطرق الزراعية التي سيتم شقها في منطقة الكرمل تخدم ما لا يقل عن 2000 دونم من الأراضي الزراعية التي يتعذر أغلب مالكيها من الوصول إليها.

من جهته، أكد عضو مجلس قروي بيت عمرة أمجد ادعيس، أن مشروع الطرق الزراعية في بلدة بيت عمرة سيؤدي إلى تحسين أوضاع المزارعين والسكان المعيشية.

وبين رئيس جمعية الأمل عزيز الهذالين، أن الطرق الزراعية في المناطق والتجمعات البدوية ستساهم بشكل كبير في وصول رعاة الأغنام إلى مناطق الرعي، وتقليل المسافات التي يقطعها الرعاة بحثا عن الأعلاف، وبالتالي المساهمة في تنمية قطاع الثروة الحيوانية في هذه التجمعات.

وأشار أبو سيف إلى أن هذه الطرق ستنفذ في المرحلة الأولى من المشروع، وستخدم ما لا يقل عن 14 ألف دونم زراعي في مختلف المناطق، وستكون هناك مرحلة ثانية لشق طرق زراعية بطول 15 كلم.