النجاح -  فازت امستردام الاثنين في السباق لاحتضان مقر الوكالة الاوروبية للادوية التي ستغادر لندن بسبب خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الاوروبي، وذلك اثر تصويت في ببروكسل وسط تنافس بين عدة مرشحين.

ولازال على الاوروبيين ان يختاروا مساء الاثنين المدينة التي ستكون مقر الهيئة المصرفية الاوروبية التي ستغادر بدورها حي الاعمال كناري وورف بلندن.

وكنتيجة منطقية لقرار المملكة المتحدة الانفصال عن الاتحاد الاوروبي، اثار نقل المؤسستين شهية الاعضاء ال 27 في الاتحاد التي ابدت اهتماما باستقبال الوكالتين مع موظفيهما واسرهم ومع ما يتبع ذلك من انعكاسات اقتصادية.

ولتفادي اي تأثير لهذه المنافسة على وحدة التكتل الاوروبي وضعت الدول ال 27 تصورا بالغ التعقيد لعملية التصويت شبهه دبلوماسيون، على سبيل المزاح، بمسابقة الاغنية الاوروبية "يوروفيجن".

وقال مصدر دبلوماسي ان "مساومات تثير الدهشة" جرت في الكواليس اذ ان مختلف الحكومات تحاول الحصول على دعم دول اخرى في التصويت الذي سيجري بعد ظهر الاثنين على هامش اجتماع وزاري.

في المجموع ترشحت 19 مدينة لاستضافة وكالة الأدوية وقرابة 900 موظف يعملون فيها ويتولون مسؤولية الرقابة على الادوية وتقييمها. وبين المدن التي ترشحت أمستردام وبون وبرشلونة وبراتيسلافا وهلسنكي وميلانو وليل. الا ان ثلاث دول سحبت ترشيحاتها بحسب مصادر اوروبية هي مالطا وكرواتيا وايرلندا الا ان دبلن لا تزال مرشحة لاستضافة السلطة المصرفية الاوروبية.

وصدر القرار النهائي لفائدة امستردام وفق عملية قرعة، بحسب مصدر دبلوماسي بعد ان حصلت امستردام وميلانو على عدد متساو من الاصوات اثر جولة تصويت ثالثة ونهائية.

ولم تحصل بون وليل سوى على ثلاث نقاط في الجولة الاولى، بحسب مصدر دبلوماسي آخر وهو ما يساوي عدد النقاط التي يمكن لبلد ان يمنحه اثناء الجولة الاولى.

واثارت النتيجة السيئة لليل انتقادات في فرنسا ضد الرئيس ايمانويل ماكرون حيث انتقدته رئيسة بلدية ليل الاشتراكية مارتين اوبري ورئيس المنطقة اليميني اكزافييه برتران على "دعمه المتأخر" للمدينة.

وفي اسبانيا تبادل المحافظون الذين يسيطرون على حكومة اسبانيا والاستقلاليون الكاتالونيون الاتهامات بالمسؤولية عن فشل برشلونة.

اما قائمة المرشحين للهيئة المصرفية المعنية باختبارات الملاءة التي تجريها على البنوك الأوروبية فانها أقصر مع ثمانية مرشحين بينهم فرانكفورت وباريس ولوكسمبورغ تتنافس لاستضافة نحو 170 موظفا.

كما ان بروكسل ووارسو وفيينا ترشحت لكلا الوكالتين.

سلمت المفوضية الأوروبية تقييما للترشيحات في نهاية أيلول/سبتمبر، استنادا إلى معايير مثل سهولة الوصول إلى مكان العمل او فرص العمل للزوج او الزوجة.

لكنها امتنعت عن اعطاء افضلية والدول الاعضاء حرة في التصويت كما تريد.

وخاض ممثلو المرشحين حملات مكثفة للدعاية لمدنهم. لكن لم يتسرب سوى معلومات قليلة حول "المساومات" التي جرت في الكواليس بين العواصم.

ونفت الحكومة الايطالية ردا على ما اوردته الصحف ان تكون عرضت زيادة وجودها العسكري في دول البلطيق كمقابل لدعم ترشيح ميلانو.

وصرح آلس تشميلار وزير الدول التشيكي للشؤون الاوروبية الاثنين "اعتقد ان التوازن الجغرافي مهم". واضاف "براينا يجب ان تنتقل وكالة على الاقل الى بلد حديث العضوية"، في تأييد لموقف دول اوروبا الوسطى التي انضمت الى التكتل في العقد الاول من الالفية.

وأقر وزير المالية النمسوي هانس يورغ شيلينغ الاثنين "لاشك في ان القرار سيكون سياسيا في نهاية المطاف". وهذا ما يخشاه العاملون في الوكالتين.

وحذرت وكالة الادوية من ان خيارا سيئا يمكن ان يؤدي الى "تراجع نسبة بقاء الموظفين الاصليين الى 30% فقط" ما سيهدد فعاليتها.

ورغم انه لم يتم ذكر اسم اي مدينة الا ان بعض التسريبات الى الصحف اشارت الى ان براتيسلافا ووارسو وبوخارست وصوفيا بين المدن الاقل جاذبية.

وشدد مصدر اوروبي على ان "الدول الاعضاء تعهدت احترام نتيجة الاقتراع"، مضيفا "انهم امام مسؤولياتهم ولم يسبق ان كان هناك اجراء بمثل هذين الوضوح والشفافية مع توافر الفرص نفسها للجميع".