النجاح -  تجمع عشرات الصحفيين التونسيين، اليوم الجمعة، أمام مقر النقابة الوطنية للصحفيين بالعاصمة تونس تضامنًا مع الشعب الفلسطيني وتنديدًا بالجرائم التي نفذتها قوات الاحتلال الاسرائيلي خلال مسيرات العودة الفلسطينية .

وشارك في هذه الوقفة صحفيون وممثلون عن منظمات المجتمع المدني المناصرة للشعب الفلسطيني بينهم جمعية "نساء من أجل فلسطين" (مستقّلة).

وعبّر ناجي البغوري نقيب الصحفيين التونسيين عن "إدانته للجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال تجاه النضالات السلمية والمشروعة للشعب الفلسطيني خلال مسيرات العودة".

وندد "باغتيال الصحفي الفلسطيني ياسر مرتجى الذي قتل برصاص الغدر الإسرائيلي أثناء ممارسة عمله وبجرح نحو 7 صحفيين فلسطينين وانتقد الاقتحام الإسرائيلي للمقرات الإعلامية"، كما أكد أن عناصر الإحتلال الإسرائيليين يسعون إلى إسكات الصوت الفلسطيني من أجل عدم الكشف عن جرائمهم". 

وتابع أن "إحياء ذكرى يوم الأرض والعودة إلى الديار هو دفاع شرعي من أجل إقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس".

وشدّد البغوري "على ضرورة التسريع في تمرير مشروع القانون المتعلق بتجريم كل أشكال التطبيع مع الإحتلال من قبل مجلس نواب الشعب التونسي".

وبحسب البغوري، فقد نظمت الفروع الجهوية (المحليّة) للنقابة تحركات مماثلة لمناصرة القضية الفلسطينية وذلك من أجل التنديد بالجرائم التي زهقت أرواح العشرات من الأبرياء خلال مسيرات العودة".