النجاح - hستنكر المرصد الليبي للدفاع عن الحقوق والحريات بأشد العبارات اليوم الأحد، المخططات والمحاولات لدعم الإرهابيين من خلال تزويدها بالأسلحة والمتفجرات في ليبيا .

وأكد المرصد الليبي للدفاع عن الحقوق والحريات – في بيان – وصل "النجاح الإخباري" نسخة عنه أن ما حدث من دعم الإرهابيين والمليشيات بالأسلحة والمتفجرات يُعد “جريمة حرب” يعاقب عليها القانون الدولي .

وقال المرصد الليبي للدفاع عن الحقوق والحريات إنه “في الوقت الذي يتابع المرصد الأحداث التي تواترت مؤخراً أمام مرأى ومسمع المجتمع الدولي، عن رصد السلطات اليونانية وكشفها عن ملابسات السفينة التي ضبطت محملة بالمتفجرات واعتقال طاقمها، وهي قادمة من الموانئ التركية متجهة في خط سيرها إلى ميناء مدينة مصراتة, لغرض خلق فوضى عارمة وزعزعة أمن واستقرار البلاد ” .

وطالب المرصد الليبي للدفاع عن الحقوق والحريات جميع المنظمات الدولية والحقوقية، بالوقوف إلى جانب حقوق وحرية الشعب الليبي, وما يُحاك بحقه من أعمال وأفعال إجرامية، وبضرورة اتخاذ إجراءات قانونية وحقوقية عاجلة وصارمة، لوقف هذا السلوك المجرم دولياً .

كما طالب المرصد الليبي للدفاع عن الحقوق والحريات مجلس الأمن الفاقد للمصداقية, بوجوب فتح تحقيق دولي عاجل حول السفينة المذكورة، والتي تم ضبطها من قبل خفر السواحل اليونانية, وإحالة كل من ساهم في هذا الجرم للمحاكمة .