النجاح - حمل رئيس حركة "النهضة" راشد الغنوشي، اليوم السبت، مسؤولية أعمال التخريب التي شهدتها تونس مؤخرا، لما أسماها "أحزابا صغيرة لا تملك القدرة على تأطير الاحتجاجات".

جاء ذلك في مداخلة له أثناء ندوة سياسية نظمتها الحركة اليوم بالعاصمة تونس، بعنوان "التجربة الديمقراطية التونسية: التحديات والأفاق".

وقال الغنوشي إن "البرلمان أقر ميزانية، خرجت على إثرها أطراف سياسية (لم يسمها) ساهمت في إقرارها (الميزانية) إلى الشارع مطالبة بإسقاطها.. وهي أحزاب صغيرة لا تملك القدرة على تأطير الاحتجاجات وكانت النتيجة هلاك الأموال والأرواح ونحملها المسؤولية الأخلاقية في ذلك".

والاثنين الماضي، أدانت "النهضة" (68 عضوا بالبرلمان من أصل 217)، استغلال بعض الأطراف السياسية "اليسراوية الفوضوية" المطالب الشرعية للمواطنين، والتحريض على الفوضى والتخريب والنهب.

وشهدت مدن تونسية منذ الاثنين، احتجاجات منددة بغلاء الأسعار في البلاد وللمطالبة بإسقاط قانون المالية لسنة 2018.

وفي تصريحات له قبل أيام، قال رئيس الحكومة يوسف الشاهد، إن "الجبهة الشعبية كانت صوتت بالبرلمان على قانون الترفيع في الأداء على القيمة المضافة (ضرائب)"، متهما إياها بالتحريض على أعمال التخريب التي رافقت الاحتجاجات اللّيلية.