النجاح الإخباري - علق عضو مجلس الشعب السوري الدكتور جمال الزعبي، وفق ما نشرته وكالة "سانا" الإخبارية الرسمية السورية، بشأن نقل مروحيات تابعة للجيش الأميركي لعدد من "الدواعش" من محافظة دير الزور إلى محافظة الحسكة، بالقول إنه أمر معروف أن الولايات المتحدة تحمي وترعى الدواعش.

وأضاف الزعبي، اليوم الاثنين 1 يناير/ كانون الثاني 2018، أن "هذه ليست المرة الأولى التي تجلي فيها المروحيات الأميركية عناصر "داعش" وقادتهم من المناطق التي تستشعر أنهم أصبحوا فيها في خطر".

وتابع الزعبي أنه "حسب الاتفاق بين الولايات المتحدة و"الدواعش"، فإنها أحيانا تجليهم من منطقة قتال إلى منطقة أخرى، لدعم الإرهابيين في تلك المناطق، خاصة عندما تكون هناك جبهة في حاجة إلى مزيد من المقاتلين أو على وشك السقوط في يد قوات الجيش السوري".

وأوضح عضو مجلس الشعب السوري الدكتور جمال الزعبي أنه سبق للقوات الأميركية أن أجلت قادة تنظيم "داعش" الإرهابي وعدد من عناصره من العراق إلى الداخل السوري، أيام تحرير الموصل، حيث هربتهم من قبضة قوات الحشد الشعبي.

وأكد  الزعبي أن قوات "المارينز" أو البحرية الأميركية، سبق لها أيضاً أن نقلت العناصر المهمة من قادة ومقاتلي تنظيم "داعش" من مدينة الرقة إلى مناطق أخرى في محافظة دير الزور، لمواصلة أعمال القتال ضد قوات الجيش.

ولفت النائب السوري إلى أنه "منذ فترة قريبة جدا، قامت مجموعة من الطائرات المروحية التابعة للبحرية الأميركية بنقل قادة تنظيم داعش من دير الزور إلى معسكرات تابعة للإنفصاليين الأكراد".

وأردف "هذا يؤكد ما كنا نقوله دائما عن العلاقة العضوية بين الإرهاب والإدارة الأميركية، ويؤكد أيضاً عدم جدية ادعاء الولايات المتحدة بمحاربة الإرهاب، لأنها هي من صنعته وتدربه وتشرف عليه، والتمويل طبعا من السعودية ودول الخليج المنضوية تحت عبائتها".

وكانت مروحيات أميركية، نقلت أول من أمس السبت، مجموعة من عناصر تنظيم "داعش" إلى جهة مجهولة، كانت قد جلبتهم في وقت سابق من ريف محافظة دير الزور، إلى مخيم السد جنوب مدينة الحسكة، وفق "سانا".

ونقلت الوكالة، عن مصادر أهلية في ريف الحسكة، قولهم إن التحالف الدولي قام بنقل مجموعات إرهابية من مخيم السد في الريف الجنوبي، إلى جهة مجهولة، على متن حوامات عسكرية، أقلعت من محيط سد الباسل جنوب الحسكة، وأشارت المصادر إلى أن هذه المجموعة هي نفسها التي نقلها التحالف الدولي في وقت سابق من ريف دير الزور الشرقي، وتحديدا من قرى الشعيطات.

وأوضحت "سانا" أن عددا من المروحيات الأميركية، قدمت الأربعاء الماضي، من الريف الشمالي لدير الزور، وحلقت على ارتفاع منخفض فوق مخيم السد للوافدين، وهبطت قرب سد الباسل، جنوب مدينة الحسكة، وعلى متنها عدد من عناصر التنظيم الإرهابي، الذين لجأوا في وقت سابق إلى "قسد" (قوات سوريا الديمقراطية) المدعومة من واشنطن.