النجاح - انتقد ساسة لبنانيون اليوم الخميس وزير الخارجية جبران باسيل بشأن مقابلة تلفزيونية قال فيها إن لبنان ليس لديه مشكلة فكرية مع إسرائيل وليس ضد عيشها في أمان، وبدأت التعليقات التي أدلى بها لقناة الميادين التلفزيونية تجذب الانتباه.

ولا توجد علاقات رسمية بين لبنان وإسرائيل وزاد التوتر هذا العام بين إسرائيل وجماعة حزب الله اللبنانية اللتين خاضتا حروبا ضد بعضهما بعضا. وتعتبر إسرائيل الجماعة الشيعية أكبر تهديد أمني على حدودها، وطالب وزير سابق باسيل بالاستقالة كما انتقده عضو في البرلمان.

وقال مكتب باسيل لاحقا إن الميادين شوهت تصريحاته من خلال التدخل في المقابلة دون توضيح كيف قامت بذلك.

وظهر في المقابلة وهو يقول في مقطع مصور جرى تداوله على نطاق واسع في لبنان على وسائل التواصل الاجتماعي "نحنا بالنسبة لإلنا ما عنا قضية أيديولوجية ونحنا مش رافضين تكون موجودة إسرائيل.. بحقا إنو يكون عندا أمان".

واستهدفت إسرائيل مواقع حزب الله مرات عديدة هذا العام في سوريا حيث تقاتل الجماعة المشاركة في الائتلاف الحكومي اللبناني إلى جانب الحكومة السورية في الحرب الأهلية ضد معارضين وتنظيم داعش الارهابي.

وقال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله هذا الشهر إنه سيركز على المواجهة مع إسرائيل بعد نجاح الجماعة في سوريا، حيث تتراجع الجماعات المعارضة ومنيت الدولة الإسلامية بالهزيمة عسكريا.

وطالب الفصائل الشيعية المسلحة المتحالفة مع جماعته في المنطقة بالانضمام إلى حزب الله في تطوير استراتيجية ضد إسرائيل.

ونشر لواء الإمام الباقر، وهو جماعة مسلحة في سوريا، صورة على صحفته على موقع فيسبوك في 26 ديسمبر كانون الأول لمن قالت إنه أحد قادته وعرفه بالحاج حمزة أبو العباس وهو يزور الحدود الإسرائيلية في جنوب لبنان.

كما ظهر قائد بجماعة مسلحة عراقية في تسجيل مصور في الآونة الأخيرة على الحدود اللبنانية مع إسرائيل فيما اعتبر في لبنان استعراضا لتنامي نفوذ حزب الله وحلفائه في المنطقة.