النجاح -  أفرجت السلطات السعودية عن اثنين من أبناء العاهل الراحل الملك عبد الله بن عبد العزيز بعد أن كانا محتجزين في فندق ريتز كارلتون الفاخر في الرياض عقب أيام من الإفراج عن أكثر من 20 محتجزا ضمن حملة المملكة المستمرة منذ شهرين لمكافحة الفساد.

وقال مسؤول سعودي كبير مطلع على المسألة لرويترز إن النائب العام السعودي وافق على الإفراج عن الأمير مشعل بن عبد الله والأمير فيصل بن عبد الله بعد أن توصلا لتسوية مالية مع الحكومة.

وأعلن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود عن تشكيل لجنة عليا جديدة لمكافحة الفساد برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان. وبعد ذلك قالت وسائل إعلام سعودية إن اللجنة أمرت باحتجاز 11 أميرا وأربعة وزراء حاليين وعشرات الوزراء السابقين.

وبحسب الأمر الملكي فإن تشكيل اللجنة تم بسبب وجود "استغلال من قبل بعض ضعاف النفوس الذين غلبوا مصالحهم الخاصة على المصلحة العامة، واعتدوا على المال العام دون وازع من دين أو ضمير أو أخلاق أو وطنية، مستغلين نفوذهم... في التطاول على المال العام وإساءة استخدامه واختلاسه".

أفادت وسائل إعلام سعودية بأن لجنة مكافحة الفساد التي أعلن العاهل سلمان بن عبد العزيز السبت تشكيلها برئاسة ولي العهد محمد بن سلمان، أوقفت 11 أميرا وأربعة وزراء حاليين وعشرات الوزراء السابقين بتهم تتعلق بالفساد.

وأوردت صحيفة سبق الأحرف الأولى لأسماء أمراء ومسؤولين ورجال أعمال قالت إن السلطات أوفقتهم، إلى جانب التهم الموجهة إليهم.

ومن بين الموقوفين وفق الصحيفة، كل من الأمير "ت . ن" بتهمة توقيع صفقات سلاح غير نظامية وصفقات في مصلحة الأرصاد والبيئة، والأمير "و . ط" في قضايا غسيل للأموال، والأمير "م .ع" بتهم اختلاسات وصفقات وهمية وترسية عقود على شركات تابعة له، ورجل الأعمال (و . ب) صاحب المجموعة التلفزيونية الأكبر عربيا بعدة تهم تتعلق بالفساد، و(خ، ت) رئيس الديوان الملكي السابق بتهم الفساد وأخذ الرشى.

وأشارت إلى اعتقال وزير الاقتصاد والتخطيط عادل فقيه بعد ساعات على إعفائه من منصبه، بتهم الفساد وقبول الرشى وسيول جدة، وقالت الصحيفة إن وزير المالية السابق (أ.ع) بين الموقوفين أيضا بتهم الفساد وقبول الرشى.

وقال كريستيان أولريتشسن من معهد بيكر بجامعة رايس الأميركية "يبدو أن نطاق ومدى هذه الاعتقالات لم يسبق لهما مثيل في التاريخ الحديث للمملكة العربية السعودية".

ونسبت وكالة الصحافة الفرنسية لمصدر في مطار جدة قوله إن قوات الأمن منعت طائرات خاصة من الإقلاع للحيلولة دون مغادرة شخصيات الأراضي السعودية.

تجدر الإشارة إلى أن ولي العهد السعودي توعد خلال مقابلة تلفزيونية قبل أشهر بمكافحة الفساد وملاحقة الفاسدين. وقال إن "أي شخص دخل في قضية لن ينجو سواء كان أميرا أو وزيرا"، مضيفا أن "أي أحد تتوفر عليه الأدلة الكافية سيحاسب".

وأتت التطورات في السعودية بعد ساعات على إصدار العاهل سلمان بن عبد العزيز عددا من الأوامر الملكية أبرزها تشكيل لجنة لمكافحة الفساد يترأسها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان وتعيين وزيرين جديدين للحرس الوطني والاقتصاد والتخطيط، ومن بين المهمات التي تتولاها اللجنة حصر المخالفات والجرائم والأشخاص والكيانات ذات العلاقة في قضايا الفساد العام، بالإضافة إلى التحقيق وإصدار أوامر القبض والمنع من السفر، ومن صلاحيات اللجنة أيضا كشف الحسابات وتجميدها وتتبع الأموال والأصول ومنع نقلها أو تحويلها من قبل الأشخاص والكيانات أيا كانت صفتها. وللجنة الحق في اتخاذ أي إجراءات احترازية تراها حتى تتم إحالتها إلى جهات التحقيق أو الجهات القضائية بحسب الأحوال، وفي إطار الأوامر الملكية تم إعفاء الأمير متعب بن عبدالله وزير الحرس الوطني من منصبه، وتعيين الأمير خالد بن عبدالعزيز مكانه.