النجاح - أعلنت مفوضية الأمم المتحدة للاجئين في ليبيا أن المنظمة الدولية تعتزم نقل ما يصل إلى عشرة آلاف مهاجر غير نظامي من ليبيا العام المقبل، وذلك في محاولة لتخفيف وطأة معاناة آلاف المهاجرين الذين تقطعت بهم السبل في ظروف سيئة داخل مراكز احتجاز.

وقال ممثل المفوضية روبرتو مينيوني" إن الأمم المتحدة ستعيد لاجئين إلى دول أفريقية، وهي تجري محادثات مع دول أوروبية وكندا لاستقبال بعضهم، موضحا أن أكثر من 44 ألفا مسجلون لاجئين وطالبي لجوء في ليبيا.

وفي تصريحات نقلتها وكالة رويترز قال المسؤول الأممي "سننقل 350 لاجئا خارج ليبيا هذا الأسبوع، وسيصل العدد إلى ألف بحلول نهاية يناير/كانون الثاني المقبل".

وأضاف أنهم يخططون لنقل ما بين خمسة وعشرة آلاف لاجئ من ليبيا خلال عام 2018، مشيرا إلى أن الأولوية ستكون للنساء والأطفال والمسنين والذين يعانون من إعاقات والأشخاص الذين عانوا بدرجات خطيرة.

وينفي المسؤولون في ليبيا وقوع انتهاكات ضد المهاجرين غير النظاميين، ويقولون إنهم يعانون في ظل ارتفاع عدد الوافدين وقلة الأموال اللازمة لإيوائهم نظرا لتأثر المالية العامة بالتراجع الكبير في إيرادات النفط.