النجاح - أعلن البابا تواضروس، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، رفضه لقاء نائب الرئيس الأمريكي المقرر أن يزور مصر الشهر الجاري، وجاء إعلانه بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نقل سفارة أمريكا إلى القدس.


وقال بيان للكنيسة، السبت: "نظرا للقرار الذي اتخذته الإدارة الأمريكية بخصوص القدس، في توقيت غير مناسبو دون اعتبار لمشاعر الملايين من الشعوب العربية، تعتذر الكنيسة القبطية المصرية الأرثوذكسية عن استقبال السيد مايك بنس، نائب الرئيس الأمريكي، خلال الزيارة المزمع القيام بها في ديسمبر الجاري"، وأضاف: "نصلي للجميع بالحكمة والتروي في معالجة القضايا التي تؤثر علي سلام شعوب الشرق الأوسط".


يذكر أن الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، أعلن في وقت سابق رفضه لقاء نائب الرئيس الأمريكي.