النجاح - شارك نحو 150 ألف مواطن عراقي في مظاهرة بمدينة الصدر في العاصمة العراقية بغداد، تنديدا بقرار الإدارة الأميركية الاعتراف بمدينة القدس المحتلة عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة.

ورفع المتظاهرون شعارات تطالب بإغلاق سفارتها في العراق، وسط هتافات لنصرة القدس والمطالبة بتحريرها.

وهذه هي أول مرة، منذ الغزو الأميركي للعراق عام 2003، الذي تخرج فيه مظاهرة بهذا الحجم في العراق تأييدا ودعما لفلسطين.

وشهدت بغداد وبقية المدن العراقية عشرات الوقفات التضامنية دعما وتأييدا لفلسطين وعاصمتها القدس، ومنها وقفة لكبار علماء المسلمين في المجمع الفقهي في مسجد أبي حنيفة النعمان، أكبر مساجد بغداد.

كما نظمت أمس وقفة تضامنية كبيرة في مجمع الوقف السني بالعاصمة بغداد، ألقى فيها الشيخ عبد اللطيف الهميم، كلمة اتهم فيها الإدارة الأميركية بتدشين الجيل الخامس من المنظمات الإرهابية التي يرعونها والتي كانت "داعش" جيلها الرابع. وحذر الهميم أن الشعب العراقي الذي قدم عشرات آلاف الشهداء للقضاء على الإرهاب، جاهز أن يقدم الغالي والنفيس للقدس درة العالم الإسلام.