النجاح - أعلن أحد أقارب الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، مساء اليوم الإثنين، إن جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) "فتحت على نفسها أبواب جهنم"، في تعليقه على قتل مسلحي الجماعة لصالح، وأضاف توفيق صالح، نجل شقيق الرئيس اليمني السابق، في منشور على حسابه في "فيسبوك"، إن "الثورة مستمرة والحوثيين إلى زوال ولن تنطفئ الشرارة مهما عملوا"، وشدد على أن الشعب سيكون للحوثيين بـ"المرصاد" في كل محافظات اليمن.

وكان قيادي بارز في حزب المؤتمر الشعبي العام، أكد للأناضول في وقت سابق اليوم، مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح.
وأضاف القيادي الذي فضل عدم الكشف عن هويته، أن الحوثيين أعدموا "صالح" رميا بالرصاص إثر توقيف موكبه قرب صنعاء بينما كان في طريقه إلى مسقط راسه في مديرية سنحان جنوب العاصمة.


وأظهرت لقطات مصورة نشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي، واطلعت عليها الأناضول، مسلحين تابعين للحوثيين يحملون جثة قالوا إنها تعود لصالح، وأظهرت اللقطات إصابة الأخير بطلقات نارية في رأسه ومواقع أخرى في جسده، قبل وضعه في سيارة تابعة لهم، كما أظهرت المشاهد التي التقطت في مناطق صحراوية نائية، تأكيد المسلحين التابعيين للحوثيين أن المقتول هو الرئيس السابق.