النجاح - أكد المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا أنه سيزور موسكو في 23 من هذا الشهر، ليبحث مع وزيري الخارجية والدفاع الروسيين التحضيرات لـ"جنيف-8" ومؤتمر الحوار الوطني السوري، وأفادت وكالة "نوفوستي" بأن دي ميستورا قال "نعم" ردا على سؤال عما إذا كان يخطط لبحث هذين الموضوعين مع سيرغي لافروف وسيرغي شويغو.

ومن المقرر أن تفتتح الجولة الثامنة من المفاوضات السورية في جنيف في الـ28 من هذا الشهر، أما مؤتمر الحوار الوطني السوري فمن المخطط أن ينعقد في الـ2 من ديسمبر/كانون الثاني المقبل في مدينة سوتشي الروسية.

وكانت مصادر لـ"نوفوستي" قالت سابقا إن روسيا تتمنى لو ترأس دي ميستورا أعمال المؤتمر، لكن المبعوث الدولي لم يعط بعد إجابة واضحة حول مشاركته فيه، إلا أنه وعد بأنه سيبلغ بمستوى تمثيل الأمم المتحدة في هذا المنتدى بعد تشاورات مع الأمين العام للمنظمة الدولية.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلن دي ميستورا عن عزمه عقد جولتين من المشاورات السورية السورية في جنيف في ديسمبر/كانون الأول المقبل، بدلا من واحدة كما كان مقررا.

وذكر دي ميستورا، أثناء مشاركته في مؤتمر قوى المعارضة السورية في الرياض، أنه يحتاج من أجل تحقيق هذا الهدف إلى وفد معارض قوي وبارع، مشددا على جاهزيته للعمل بإخلاص لأنه تعقد في جنيف "مفاوضات حقيقية" على أساس قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، حسب نص خطابه الموزع من قبل مقر الأمم المتحدة في جنيف.

ولم يكشف دي ميستورا عن موعد الجولتين المتوقعتين للمفاوضات، وتجدر الإشارة إلى أنه سبق وأعلن أن الجولة الثامنة ستبدأ أعمالها في 28 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وأوضح المبعوث الأممي أن المفاوضات ستتركز على صياغة دستور جديد وتنظيم انتخابات تحت إشراف أممي، مشيرا إلى أهمية عدم تجاهل قضية الأسرى والمعتقلين والمخطوفين والمفقودين، فضلا عن مسألة إدخال المساعدات إلى مناطق يصعب الوصول إليها.

ودعا دي ميستورا المعارضة السورية إلى إشراك النساء في الوفد، مذكرا بأنهن يشكلن 51% من مواطني البلاد.