النجاح - اعداد عاطف شقير: في ظل استمرار النزاعات الدائرة بين القوات  اليمنية الموالية للحكومة وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح والحوثيين، تظهر في الافق مبادرات للحوار اطلقها الرئيس السابق علب عبدالله صالح لردم النزاعات بين الطرفين.

 وفي هذا الاطار، دعا الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح مساء السبت إلى حوار "مباشر وغير مشروط" من أجل استعادة السلام والاستقرار في البلاد، مشيرا في الوقت نفسه إلى استمرار القتال ضد التحالف العربي وقوات الحكومة اليمنية.

جاء ذلك في كلمة متلفزة لصالح بثتها قناة "اليمن اليوم" المملوكة له، بمناسبة الذكرى الثانية للتدخل العسكري للتحالف المكون من عشر دول عربية بقيادة السعودية لإعادة الشرعية في اليمن.

وقال صالح: إن القوات الموالية له والحوثيين سيواصلون الحرب ضد قوات التحالف وقوات الحكومة اليمنية والمقاومة الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، وهو خيار لا تراجع عنه".

وأضاف صالح أن الصراع في بلاده بين الأطراف والمكونات السياسية هدفه السلطة وإن السعودية ودول الخليج كانت قادرة على حله، معتبرا أن شرعية هادي انتهت بعد أن برر للعدوان على بلادنا.

لكن صالح استدرك أن "السلام واستعادة الأمن والاستقرار ووقف العدوان وإنهاء الحصار هو الخيار الوطني عبر الحوار المباشر والمسؤول ومن دون أي شروط مسبقة، بعيداً عن أي تدخلات أو إملاءات أو وصاية من أية جهة خارجية مهما كانت"، في إشارة إلى دول التحالف.