النجاح - قال مصدر مسؤول في القياده العامة للقوات المسلحه الاردنية - الجيش العربي بان الجسمين الغريبين اللذان سقطا على محافظة إربد، ليل الخميس الجمعة، شظايا صواريخ.
 
وأضاف المصدر في ساعات فجر الجمعة سقطت شظايا صواريخ على بعض القرى في محافظة اربد وفِي غور الصافي وفِي مناطق خالية.
 
وأوضح أن سقوط الشظايا نتيجة اعتراض صواريخ إسرائيلية لصواريخ أطلقت من داخل الاراضي السورية باتجاه بعض المواقع والقواعد الاسرائيلية.
 
وتقوم الأجهزه الفنية من القوات المسلحة والاجهزه الامنية، بالتعامل مع بقايا الصواريخ وإبعادها عن مواقع التجمعات السكانية، ولم تحدث اي إصابات.

ودارت شكوك في أن يكون الجسم الغريب الذي سقط صباح الجمعة في بلدة عنبة بإربد شمال الأردن بقايا صاروخ اعترضته إسرائيل خلال غاراتها على مواقع سورية.

وكان نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي تحدثوا عن وقوع جسم غريب من السماء بجانب أحد المنازل في مدينة إربد الأردنية، مشيرين إلى وقع انفجارات عقب ذلك سمعت في مناطق بعيدة.

وذكرت وسائل إعلام أن أجهزة الأمن الأردنية هرعت إلى مكان سقوط الجسم المجهول، وأقامت طوقا حوله، ومنعت الدخول إليه وبدأت تحقيقاتها بالخصوص.

  وأظهرت صور نشرها نشطاء في مواقع بتويتر قيام المختصين الأردنيين بنقل الجسم المجهول والذي يشبه بقايا صاروخ لتفحصه.

وكان دوي انفجارات كبيرة في محيط المنطقة وفي مناطق من فلسطين تسبب في تفعيل صافرات الإنذار بعدة مستوطنات إسرائيلية.

وليس من المستبعد أن يكون لهذه الغارات علاقة بالجسم المجهول الذي سقط في مدينة إربد شمال الأردن لاسيما مع الأخذ في الاعتبار التقارب الكبير في توقيت وجغرافية الحدثين