النجاح -
أحاط الغموض إمكانية مواصلة الجولة الثامنة من مفاوضات جنيف بشأن الأزمة السورية بعد إعلان وفد النظام السوري أمس أن الجولة الحالية انتهت بالنسبة له، لكن روسيا أعلنت تأييدها تمديد تلك الجولة حتى 15 ديسمبر/كانون الثاني الحالي.
وفي ختام المرحلة الأولى من جولة مفاوضات جنيف، أكد المبعوث الدولي إلى سوريا ستفان دي ميستورا -الذي كان يطمح إلى عقد مفاوضات مباشرة أيدتها المعارضة- أن "مسألة الرئاسة لم تناقش" خلال اللقاءات الثنائية التي عقدها مع الوفدين منذ الثلاثاء الماضي.
وقال دي ميستورا في بيان صحفي "طلبت من وفدي المعارضة والنظام تزويدي بردود على ورقة المبادئ الـ12 في مفاوضات الأسبوع القادم"، مضيفا أن مسألتي الدستور والانتخابات ستكون جزءا من تلك المفاوضات.
أما روسيا الحليف الأكبر للنظام فأعلن مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة أليكسي بورودافكين أن بلاده تؤيد قرار دي ميستورا بتمديد الجولة الحالية من مفاوضات جنيف حتى 15 من الشهر الحالي.
وقال الدبلوماسي الروسي "إن شروط وفد المعارضة التعجيزية عطلت تحقيق تقدم في الجولة الحالية من المفاوضات"، معتبرا مطالب وفد المعارضة برحيل بشار الأسد من السلطة "أمرا سخيفا واستفزازا" لوفد النظام السوري.
وقال المندوب الروسي إن موسكو "تأمل أن يغير وفد المعارضة مواقفه بشكل جذري" عند استئناف هذه الجولة من مفاوضات جنيف.