النجاح الإخباري -  أكد رئيس مجلس الأمن الدولي للشهر الحالي، مندوب إيطاليا الدائم لدى الأمم المتحدة، سيباستيانو كاردي، أن مجلس الامن يؤمن بحل الدولتين للقضية الفلسطينية، ويرحب بأي جهد يبذل بهذا الاتجاه بما في ذلك الذي تبذله الإدارة الأمريكية.

وقال كاردي: "إن المجلس سيتابع اجتماعاته الشهرية حول الوضع في الشرق الاوسط، بما في ذلك القضية الفلسطينية وإجراء النقاش اللازم لإيجاد تسوية للقضية الفلسطينية".

وأضاف: "أن المجلس يشجع في هذا الشأن كل جهد ممكن، بما في ذلك الجهد الذي تبذله الإدارة الأمريكية، والذي يبدو جاداً في تحقيق حل الدولتين للصراع".

وأشار كاردي إلى أن رئاسة المجلس ستعد بعناية للجلسة القادمة المتعلقة بالقضية الفلسطينية، في العشرين من الشهر الحالي، آملاً إحراز بعض التقدم.