النجاح - قال رئيس المفوضية العامة لمنظمة التحرير لدى الولايات المتحدة الأميركية السفير حسام زملط: "إن الاعلام الامريكي عليه أن يساعد الشعب الفلسطيني في التصدي للقوى التي تعمل على تحويل الصراع إلى صارع ديني" مضيفا انه "علينا الانتباه للأحداث التي تدور حول فلسطين لنرى مخاطر مثل هذه الصرعات".

وأضاف في طاولة مستديرة مع قيادة ورؤساء التحرير وكبار المراسلين والمعدين والمذيعين في محطة فوكس نيوز الأميركية في مقرها بواشنطن، إن هذه المحاولات لتحويل الصراع تأتي من جماعات في إسرائيل والولايات المتحدة الرافضة للحل السلمي، والتي تعمل جاهدة على خلق أجواء وأعذار لمنع الوصول إلى اتفاق يعطي شعبنا حقه في الحياة، مشيرا  إلى أن الشعب الفلسطيني هو نموذج للتعايش بين الديانات، وتكمن  المشكلة الحقيقية في الاحتلال والاستعمار المستمر منذ اكثر من 70 عام، وقد حان الوقت ليحصل شعبنا الفلسطيني على حريته ودولته المستقلة.

واطلع زملط طاقم قناة فوكس نيوز على آخر المستجدات حول القضية الفلسطينية، والعلاقات الأميركية الفلسطينية، والاجتماعات المستمرة بين القيادة الفلسطينية والجانب الأميركي للتوصل إلى اتفاق.

 ويأتي هذا اللقاء ضمن سلسلة من اللقاءات التي تنظمها بعثة منظمة التحرير لدى الولايات المتحدة الامريكية لإيصال حقيقة الواقع في فلسطين في الوقت الذي تسعى العديد من الجهات لتظليل الحقيقة وتشويه صورة الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.