النجاح - ندد عدد من الدول العربية والعالمية بالاعتداء الدامي في مدينة برشلونة الإسبانية الذي خلف نحو 13 قتيلا على الأقل ونحو 100 جريح.

فقد أدان القصر الملكي الإسباني بالهجوم، ووصف الجناة "بالقتلة والمجرمين الذين لن يرهبوننا".

كما جاء في البيان الملكي الذي نشر عبر تويتر ، أن "كل إسبانيا هي برشلونة. لاس رامبلاس ستكون للجميع مرة أخرى".

وفي تغريدة منفصلة قال رئيس الوزراء ماريانو راخوي إن "الإرهابيين لن يدمروا أبدا شعبا موحدا محبا للحرية وكارها للهمجية. كل إسبانيا متضامن مع الضحايا وعائلاتهم".

وأدانت وزارة الخارجية الفلسطينية بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الجبان الذي ضرب برشلونة وإسبانيا الصديقة، وأدى الى سقوط العشرات بين قتيل وجريح.

وأكدت الوزارة، في بيان لها، وقوفها الكامل الى جانب إسبانيا الشقيقة في مواجهة هذا الاعتداء الإرهابي، وتضامنها مع برشلونة وإسبانيا ملكا وحكومة وشعبا، وتقدمت بتعازيها لعائلات القتلى وتمنت الشفاء العاجل للجرحى.

واعتبرت الوزارة "أن المعركة ضد الإرهاب هي معركتنا جميعا ويجب التعاون والمشاركة في مواجهته بكافة أشكاله".

كما وأدانت الإمارات والسعودية والكويت والبحرين ومصر والأردن وفلسطين وعدد من الدول العربية والإسلامية الأخرى حادثة الدهس الإرهابية التي راح ضحيتها الأبرياء.

وأعربت وزارة الخارجية الإماراتية في بيان لها عن استنكار الإمارات وإدانتها لهذا العمل الإرهابي مشددة على وقوفها وتضامنها مع الحكومة الإسبانية في مواجهة العنف والتطرف.

كما بعث العاهل الأردني برقية تعزية إلى العاهل الإسباني معبرا عن استنكاره الشديد لهذا العمل الإجرامي الجبان، ومؤكداً وقوف الأردن وتضامنه مع إسبانيا في هذه الظروف الصعبة.

إدانة غربية

وفي لندن، قالت رئيسة وزراء بريطانيا إن المملكة المتحدة تقف مع إسبانيا ضد الإرهاب، ووصفته "بالفظيع".

كما قال جان- كلود يونكر، رئيس المفوضية الاوروبية، إنه علم "بمزيد من الاسى والحزن بالهجوم الارهابي الذي ضرب قلب برشلونة بعد ظهر اليوم".

وأضاف "هذا الهجوم الجبان استهدف عمدا اناسا يتمتعون بالحياة ويشاركون أسرهم واصدقاءهم وقتا ممتعا، لن نخضع أبدا لمثل تلك الهمجية".

من جانبه، عرض الرئيس الفرنسي وعمد باريس ونيس وغيرهم من كبار الشخصيات الفرنسية الدعم لبرشلونة عقب الهجوم الدامي.

فقال ماكرون في تغريدة مساء الخميس " كل افكاري وتضامني مع ضحايا الهجوم المأساوي في برشلونة. سنظل متحدين وعزمنا لن يلين".

 وأدان الرئيس الامريكي دونالد ترامب ما قالت السلطات الاسبانية انه هجوم ارهابي دموي في برشلونة، وكتبت السيدة الأولى ميلانيا ترامب في تغريدة "ان فكارها وصلواتها" تتجه الى برشلونة.

كذلك عرض وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون مساعدة السلطات الأميركية لإسبانيا في تحقيقات هجوم الشاحنة.

ومتحدثا للمراسلين بوزارة الخارجية بعد الحادث بقليل قال تيلرسون إنه "يحمل بصمات ما يبدو أنه هجوم ارهابي آخر"، وفي الفاتيكان قال البابا فرنسيس إنه يصلي من أجل الضحايا في برشلونة، معربا عن تضامنه مع عائلاتهم.

وقال غريغ بروك، ناطقا باسم الفاتيكان، إن البابا "قلق للغاية" بشأن هجوم اليوم الخميس، ويتابع تطوراته عن كثب.

 

وبعد ساعات على عملية الدهس التي جرت في مدينة برشلونة التي سقط فيها 13 قتيلا والعشرات من الجرحى، وقعت عملية ثانية في مدينة "كامبراس" والتي اصيب فيها 7 اشخاص بينهم عناصر شرطة اسبانية وقتل فيها منفذو العملية.