النجاح الإخباري - قال نائب رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي للعلاقات الدولية ومسؤول ملف فلسطين جيلبير روجيه بإنهم "جمعوا تواقيع من نواب مجلس الشيوخ تطالب الرئيس الفرنسي الحالي بالإعتراف بدولة فلسطين، لكنه قرر نقل هذه القضية إلى الرئيس الذي سُينتخب". وجاء ذلك خلال ندوة نظمها مركز شاهد لحقوق المواطن والتنمية المجتمعية، بالتعاون مع كلية القانون في جامعة النجاح الوطنية.

وبين روجيه أن الجهود المبذولة على هذا الصعيد مستمرة، مؤكداً على اهمية العمل بالتوازي مع المجتمع المدني الفلسطيني بغية تحقيق هذا الهدف.

كما واستعرض آخر مستجدات العملية الإنتخابية الفرنسية، مبيناً عدم وصول أي من الأحزاب التقليدية للمرحلة النهائية من الإنتخابات، لكنه يتوقع ان تكون هذه الأحزاب مسيطرة على الإنتخابات النيابية.

واشار روجيه إلى توجهات الناخبين الفرنسيين، والبرامج الإنتخابية ومدى اهتمام المرشحين ماكرون ولوبان بالقضية الفلسطينية، وفرص تطوير الحضور الفلسطيني على الساحة السياسية والمجتمعية الفرنسية.

ومن جهته، أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح د. ناصر القدوة، على أهمية العمل على تعزيز الشراكة مع مكونات المجتمع المدني الفرنسي، وتطوير مجموعة من الأفكار وبرامج العمل التي تسهم في دمج الفلسطينيين في قضايا الشعوب والمجتمعات الاخرى.

وبين القدوة على ضرورة تطوير العمل الدبلوماسي الفلسطيني، بما يضمن الحفاظ على مجموعة الدول الصديقة واستقطاب الدول الأخرى.