النجاح - اطلع سفير دولة فلسطين لدى روسيا البيضاء خالد عريقات، نائب وزير الخارجية البيلاروسي ريباكوف فالينتين بوريسوفيتش، ونائب قسم افريقيا والشرق الاوسط في الخارجية تيرينتف سيرغي ليونيدوفيتش، على آخر المستجدات السياسية على الساحة الفلسطينية.

وتطرق عريقات خلال اللقاء الذي عقد بمقر وزارة الخارجية البيلاروسية، اليوم، الى موضوع نقل السفارة الاميركية الى القدس معتبرا القرار حال تنفيذه بمثابة خرقاً للقانون الدولي وقرارات الامم المتحدة التي تعتبر القدس اراضي محتلة، مطالبا الخارجية البيلاروسية ان تعمل ما بوسعها للحيلولة دون تنفيذ هذا القرار لما سيكون له من تداعيات سلبية على المنطقة بأسرها.

وتناول السفير معاناة الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الاسرائيلي واضرابهم المفتوح للمطالبة بتوفير الاحتياجات والحقوق الأساسية لهم وفي محاولة لوضع حد للممارسات الإسرائيلية ضدهم، والتي تشمل: الاعتقال الإداري التعسفي، والتعذيب، وسوء المعاملة، والمحاكمات الجائرة، واحتجاز الأطفال، والإهمال الطبي، والحبس الانفرادي، والمعاملة اللاانسانية المُهينة، والحرمان من الحقوق الأساسية مثل الزيارات والحق في التعليم، معربا عن امله من الحكومة البلاروسية التحرك في المؤسسات الدولية والصليب الاحمر الدولي، الضغط على سلطات الاحتلال لاحترام حقوق الأسرى التي تكفلها المواثيق الدولية والتعجيل بالإفراج عنهم خدمة لقضية السلام.

وأكد السفير عريقات خلال الاجتماع، حرص القيادة الفلسطينية على تطوير العلاقات ما بين الشعبين الصديقين الفلسطيني والبيلاروسي لتشمل التعاون في كافة المجالات الاقتصادية، الثقافية، التعليم، الصحة وغيرها، مؤكدا على ضرورة تبادل الوفود ذات الاختصاص ما بين البلدين لنرتقي بالعلاقات الى مستوى افضل، وقدم دعوة مفتوحة للخارجية والوزارات الاخرى لزيارة فلسطين للاطلاع على الاوضاع واعداد الاتفاقيات اللازمة.

من جهته اشار ناب وزير الخارجية البيلاروسي الى ان الخارجية البيلاروسية تتابع بقلق شديد الاوضاع في فلسطين والمنطقة، موكدا وقوف بلاده مع القياده الفلسطينية ومع الشعب الفلسطيني في نضاله المشروع لنيل حريته واقامة دولته المستقلة على اساس حل الدولتين.

وشدد بوريسوفيتش، على ان موقف بلاده من القضية الفلسطينية ثابت ولن يتغير وهذا واضح من خلال تصويتهم في المحافل الدولية لصالح فلسطين، مؤكدا اهمية التعاون المستمر بين البلدين على جميع الاصعدة التي تخدم العلاقات الثنائية ومصلحة البلدين.

وكان قد حضر اللقاء عن الجانب الفلسطيني المستشار د. نبيل برشلي.