النجاح - قالت أسرة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي إن نجلها أسامة "يتعرض لانتهاكات" بسجن العقرب جنوبي القاهرة، وهو ما اعتبره مصدر أمني مسؤول "مزاعم غير صحيحة".

وجاءت اتهامات أسرة مرسي لإدارة سجن العقرب في بيان نشره عبد الله محمد مرسي عبر صفحته بموقع فيسبوك قال فيه إنه منذ اعتقال أسامة في الثامن من ديسمبر/كانون الأول الماضي وحتى اليوم لم يُسمح لهم بزيارته أو إدخال متعلقاته الشخصية من علاج وملابس وطعام.

وعزت أسرة مرسي في بيانها القبض على أسامة إلى بيان نشره قبل توقيفه بأيام يتحدث عن حرمان ومنع الأسرة من زيارة مرسي منذ ثلاث سنوات ونصف السنة بمحسبه في سجن برج العرب، ومطالبتهم "المنظمات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة بالتدخل للسماح لهم برؤية مرسي".

وأشارت الأسرة إلى أنه في جلسة محاكمة أسامة الأخيرة (25 فبراير/شباط الماضي) اشتكى لمحاميه من سوء معاملته داخل سجن العقرب.

وحمَّل البيان "السلطات المصرية الحالية المسؤولية عن سلامة أسامة مرسي وحالته الصحية".

وفي المقابل، قال مصدر أمني مسؤول في مصلحة السجون إن "مزاعم أسرة مرسي حول التعنت مع نجلها أسامة غير صحيحة جملة وتفصيلا"، لكنه اعترف بأن "المنع من الزيارة يكون لدواع أمنية"، دون مزيد من التفاصيل.

وأسامة من بين 739 متهما أبرزهم المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع، يحاكمون حاليا في القضية المعروفة باسم "فض اعتصام رابعة".

وفي 14 أغسطس/آب 2013 فضت قوات من الجيش والشرطة المصرية اعتصامي أنصار مرسي في ميداني رابعة العدوية والنهضة بالقاهرة الكبرى، مما أسفر عن مقتل نحو 1400 وفق منظمات حقوقية.