النجاح -  اعداد عاطف شقير وكالات: قالت المعارضة المسلحة: إنها صدت هجوما للنظام السوري غربي حلب وقتلت وأسرت عددا من عناصره، في حين قصفت قوات منطقة الصوامع شرق مدينة تدمر بريف حمص الشرقي.

وأشارت المعارضة إلى أنها صدت محاولات تقدم للنظام السوري على جبهات الراشدين الشمالية وجبل معارة وشويحنة والجزيرة غربي مدينة حلب.

وأكدت أنها قتلت عددا من عناصر النظام وأسرت آخرين خلال الاشتباكات، كما دمرت دبابة وأعطبت أخرى بعد استهدافهما بصواريخ مضادة للدروع.

وفي محيط حلب، قُتل عدد من قوات النظام خلال اشتباكات مع المعارضة السورية المسلحة على جبهتي جمعية الزهراء والبحوث العلمية، تزامنا مع قصف مدفعي على بلدة كفر حمرة في ريف حلب الشمالي.

من جانبه، قال التلفزيون السوري نقلا عن وزارة الدفاع الروسية: إن سلاح الجو الروسي استهدف مقرا لـ"جبهة النصرة"  في ريف حلب، مما تسبب في مقتل 67 عنصرا بينهم قياديون من القوقاز وآسيا الوسطى.

قصف حمص
من ناحية أخرى، قصفت قوات النظام السوري منطقة الصوامع شرق مدينة تدمر في ريف حمص الشرقي.

وقال مصدر عسكري بقوات النظام لوكالة الأنباء الألمانية إن "الجيش السوري والقوات الرديفة تقدمت مسافة ستة كيلومترات شرق مدينة تدمر، وبدأت عملية قصف تمهيدي على منطقة الصوامع، آخر المواقع التي يسيطر عليها تنظيم الدولة  قرب المدينة".

وأضاف المصدر أن "الجيش السوري والقوات الرديفة هي التي تسيطر على مدينة تدمر بعد تسليم القوات الروسية مطار تدمر للجيش السوري، وسلاح الهندسة في الجيش السوري فقط هو من يقوم بعملية تمشيط المدينة لإزالة الألغام والعبوات الناسفة".

وكشفت مصادر إعلامية مقربة من النظام السوري أن القوات الروسية وقوات من النظام تقاتل حاليا في منطقة آبار النفط حيث تشهد منطقة حقل الشاعر (40 كيلومترا شمال غرب تدمر) معارك مع تنظيم الدولة بعد أن سيطرت في وقت سابق على حقلي نفط "المهر" و"جزل".