النجاح - قال خطيب المسجد الأقصى ومفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ عكرمة صبري لـ "النجاح الإخباري" معقباً على الإنهيارت الأرضية في بلدة سلوان بأن ما يحصل من انهيارات وتشققات، هو أمر متوقع لأن الحفريات الإسرائيلية مستمرة والإحتلال غير متوقف عن هذه الحفريات بحجة أنه يبحث عن آثار لليهود  والتي حتى اللحظة لم يجدوا حجرا واحد له علاقة بالتاريخ اليهودي العبري والتي وصفها الخطيب بأوهام الهيكل المزعوم  المدعى  أنّه أسفل الأقصى لكنهم حفروا و لم يجدوا شيئا .
وحمل عكرمة الحكومة الإسرائيلية المسؤولية عن هذه الحفريات التي تدمر الأثار الإسلامية والتي  تلحق الأضرار ببيوت السكان التي جعلتها في مهب التشققات والإنهيارات المستمرة.
 كما و حذر من تدمير الآثار الإسلامية والمسيحية نتيجة تعرضها للحفريات التي من تهدف إلى إعطاء الصبغة اليهودية لمدينة القدس، ولو بالتزوير وقلب الحقائق قائلاً: "هذا هو مخططهم لأنهم يغتاظون من وجود آثار إسلامية ومسيحية، وهم ليس لهم آثار" .
و دعا الشعب الفلسطيني و العالم الإسلامي للتوحد و توجيه البوصلة وتثبيتها على مدينة القدس لأن شانها شأن مكة المكرمة والمدينة المنورة و بأن المسجد الأقصى بحاجة لشد الرّحال اليه لأنه أمانة بأعناق المسلمين في جميع أرجاء المعمورة.